18033956_1899472676989647_5170841404237740084_nناقشت رسالة ماجستير في كلية الطب بجامعة البصرة دالات الخطورة البايوكيميائية لمرضى تنخر العظام لدى النساء بعد سن الحكمة اللواتي لديهن زيادة في الوزن او مصابات بالسمنة ولديهن مرض السكري النوع الثاني للطالبة اخلاص حسن ابرهيم، اعدت الدراسة لقياس المؤثرات البايوكيميائية للعظم واستخدامها للتنبؤ في حدوث مرض تنخر العظام او فقدان مادة العظم بعد سن الحكمة ودراسة تأثير مرض السكري والسيطرة على نسبة السكر في الدم على معدل بناء وارتشاف العظم والتحقق من العلاقة بين مؤثر كتلة الجسم وتنخر العظم، واكدت نتائج الدراسة على تغيير دالات العظم الايضية لدى النساء المصابات بمرض السكري من النوع الثاني وان التغيير كان ذو قيمة احصائية معنوية اكثر لدى النساء اللاتي يعانين من فقدان السيطرة الايضية على مستوى السكر ووجد انخفاض في مستوى دالات تكوين العظم ال (OC) لدى النساء المصابات بداء السكري كذلك بنت الدراسة ان مستوى دالات ارتشاف العظم (DPD , B-CTX) كانت عالية جدا لدى النساء المصابات بداء السكري. واوصت بفحص وتقيم العظام خلال معالجة المرضى المصابين بالسكري خصوصا عند النساء بعدة فترة سن الحكمة مع تشجيع المرضى لانقاص الوزن وتحسين السيطرة الايضية لمستوى السكر في الدم وبأجراء دراسات لاحقة لدراسة العلاقة بين دالات العظم البايوكيميائية وكثافة العظم لتوضيح التأثير على هشاشة العظم عند النساء بعد فترة سن الحكمة.