جامعة البصرة تُقيم حلقة نقاشية حول التصحر باستخدام تقانات الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية

desertأقامت كلية الزراعة بجامعة البصرة حلقة نقاشية تناولت دراسة وتقييم حساسية التصحر في محافظة البصرة باستخدام تقانات الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية.

وتهدف الحلقة التي قدمها الباحث علي حسن محمد الى توضيح مؤشرات التصحر و أسبابه الناتجة عن عوامل مختلفة.

وتناولت الحلقة بعض الدراسات حول هذا الموضوع بما في ذلك التغيرات المناخية والأنشطة البشرية، مشيرة إلى أن التصحر هو المرحلة المتقدمة لتدهور الأراضي عندما تفقد التربة جزءا من قابليتها على دعم المجتمعات البشرية و النظام البيئي، ولفتت الحلقة الى ان خبراء البيئة في منظمة الأمم المتحدة بينوا خطورة هذه المشكلة و عدوها واحدة من ثلاث مشاكل بيئية تواجه العالم، والتي هي فقر التنوع الأحيائي والتغير المناخي والتصحر او تدهور الأراضي.

واستنتجت الحلقة ان هناك أربعة حالات للتصحر حسب حدة التدهور في البيئة وهي التصحر الخفيف والمعتدل والشديد والشديد جدا حيث تسبب فقدا في الانتاج الزراعي بنسب 10% ، 10-50% ،50-90،اكثر من 90% حسب الترتيب، حيث بينت الدراسات ان محافظة البصرة تعاني من جميع الحالات، فضلاً عن تملح التربة الذي يُعد من اكثر مظاهر التصحر انتشارا وخطورة لا سيما في القسم الشرقي من المحافظة الذي يشغله السهل الرسوبي الذي تتراوح ملوحته بين العالية الى العالية جدا.

ووجدت الحلقة إمكانية استخدام تقانات الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافي في رصد ودراسة وتقييم الحالة واتجاهاتها من اجل وضع الخطط الكفيلة للحد من التدهور.

جميع الحقوق محفوظة لجامعة البصرة © 2019