جامعة البصرة تنظم حلقة نقاشية عن استخدام نظرية الكم للجزئيات في الذرات لدراسة التاصر الهايدروجيني الضمني

74883036 2466495920287317 4208642838512009216 nنظمت كلية التربية للعلوم الصرفة قسم الكيمياء في جامعة البصرة حلقة نقاشية عن ( استخدام نظرية الكم للجزئيات في الذرات لدراسة التاصر الهايدروجيني الضمني) بمشاركة باحتين وتدريسين
تهدف الحلقة الى استخدام الكثافة الالكترونية عند النقطة الحرجة للأصرة كدالة لقوة الاصرة الهايدروجينية الضمنية التي قدمها الدكتور بهجت سعيد.
وتضمنت الحلقة مناقشة استخدام نظرية QTAIM في دراسة التاصر الهايدروجيني الضمني في الالديهايات الاروماتية الهدروكسيلية بالارتباط مع قياسات الرنين النووي المغناطيسي المتمثلة بتاثير استبدال نظير الديوتيريوم على الازاحة الكيميائية للكاربون-13.
تعتبر النظرية التي وضعها ريجارد بيدر و التي تدعى النظرية الكمية للذرات في الجزيئات (QTAIM) من احدث النظريات في مجال كيمياء الكم. و قد استندت الى فكرة هوهنبرك - كوهن من ان الكثافة الالكترونية تلعب دورا حاسما في تفسير و فهم الملاحظات التجريبة للكيمياء. وربطت النظرية مفاهيم الكيمياء من مثل التركيب الكيميائي و التاصر الكيميائي و الفعالية الكيميائية مع توبولوجيا توزيع الكثافة الاالكترونية ضمن الجزيئات.
و قد استخدمت هذه النظرية و بشكل واسع لتفسير تفاعلات ذرة-ذرة في الاواصر التساهمية و غير التساهمية في الجزيئات و التجمعات الجزيئية و البلورات و البروتينات.
كما استنتجت الحلقة ايجاد ثابت ملائم لدراسة ظاهرة التاصر الهايدروجيني الضمني مشتق من نظرية بيدر و يتمثل بالكثافة الالكترونية عند النقطة الحرجة للاصرة (BCP) كدالة لما يدعى two bond deuterium isotope effect و الذي يشتق من اطياف الرنين النووي المغناطيسي للمركبات المدروسة. و قد تم الحصول على علاقة ترابطية جيدة جدا بين المتغيرين يمكن ان تصلح كبديل او كموازي اكثر شمولا للعامل التقليدي المتسخدم عادة في هذا النوع من الدراسات و المتمثل بطاقة الاصرة الهايدروجينية و الذي يصبح اقل شمولية في الجزيئات التي تتضمن اعاقة فراغية.

جميع الحقوق محفوظة لجامعة البصرة © 2019